©2018 The NRC All Rights Reserved

الوطني للتأهيل يشارك في المؤتمر الأول لإدارة مكافحة المخدرات بمملكة البحرين

شارك المركز الوطني للتأهيل في فعاليات المؤتمر الأول لإدارة مكافحة المخدرات، والذي أُقيم مؤخراً في مملكة البحرين الشقيقة تحت رعاية كريمة من معالي الفريق الركن الشيخ راشد بن عبدالله آل خليفة، وزير الداخلية البحريني بعنوان "المخدرات والتحديات الأمنية -الرقابة الدولية على السلائف والأساسيات الكيميائية، ومدى خطورتها على دول المنطقة".  

جاءت مشاركة المركز من خلال تقديم الدكتور أنس فكري، طبيب عام وباحث رئيسي في المركز الوطني للتأهيل، ورقة عمل حول أحدث طرق الوقاية والعلاج من الإدمان إلى جانب تجربة المركز الوطني للتأهيل في علاج وتأهيل مرضى الإدمان على المؤثرات العقلية.

أكد الدكتور أنس فكري خلال تقديمه لورقة العمل على ضرورة استعراض الوضع العالمي الحالي لمرض الإدمان حيث أوضح أن نسبة تعاطي المخدرات بين عامي 2005 – 2010 تراوحت من 3.4 الى 6.6 % من السكان الراشدين (15 – 64 سنة) حول العالم، حسب تقارير منظمة الصحة العالمية. كما أشار إلى أن تقرير منظمة الصحة العالمية يبين أن تعاطي المخدرات يكون السبب في حالة وفاة واحدة على الأقل من بين 100 حالة وفاة حول العالم.

وتطرق الدكتور أنس إلى الوضع العالمي الحالي لأنواع المخدرات الجديدة، حيث أكد ظهور أنواع جديدة من المؤثرات العقلية، وحسب مصادر مكتب الأمم المتحدة للمخدرات والجريمة، ارتفع عدد أنواع المؤثرات العقلية الجديدة المسجلة من 166 في عام 2009 لتصل إلى 251 مادة عام 2012، بزيادة قدرها أكثر من 50 بالمائة، وتم استعراض بعض الدراسات والإحصائيات التي أُجريت في المركز الوطني للتأهيل والتي أظهرت أن 40% من مرضى المركز هم ممن تتراوح أعمارهم بين 20-29 عاماً فيما تبلغ حوالي 25% لمن تتراوح أعمارهم ما بين 30-39 عاماً.

والجدير بالذكر أن مشاركة المركز الوطني للتأهيل في المؤتمر الأول لإدارة مكافحة المخدرات جاءت انطلاقا من الحرص على استعراض تجربة الإمارات في مختلف المحافل العلمية المتخصصة بمكافحة الإدمان، حيث تمكن المركز خلال هذا المؤتمر من أن يستعرض تجربة المركز الرائدة في الوقاية والعلاج والتأهيل بالإضافة إلى دوره في نشر الأبحاث العلمية وإطلاق أول مجلة علمية في الشرق الاوسط تعنى بعلوم وطب الإدمان على المؤثرات العقلية، كما حظي بفرصة الاطلاع على تجارب وخبرات النظراء من مختلف أنحاء العالم."

وقام المركز الوطني للتأهيل خلال مشاركته باستعراض العوامل التي تؤدي إلى الإدمان على المؤثرات العقلية ومضاعفات الإدمان وطرق العلاج واستراتيجيات الوقاية المسندة علمياً وتجربته في مكافحة الإدمان، وفي نهاية المؤتمر تبادل المركز الهدايا التذكارية مع المنظمين والمشاركين في المؤتمر.