©2018 The NRC All Rights Reserved

الوطني للتأهيل يوقع اتفاقية مع المعهد الوطني الأمريكي لأبحاث الإدمان

أعلن المركز الوطني للتأهيل عن توقيعه لمذكرة تفاهم مع المعهد الوطني الأمريكي لأبحاث الإدمان في مقره بواشنطن. وجاء ذلك خلال زيارة وفد من المركز للولايات المتحدة قام فيها بزيارة كل من المعهد الوطني الأمريكي لأبحاث الإدمان(نيدا) وإدارة خدمات الإدمان والصحة العقلية(سامسا).

وتنص الاتفاقية على تبادل المعارف وتقديم الدعم على أربع محاور تشمل التثقيف الصحي للوقاية من خطر الإدمان في المدارس ولدى الأسرة و المجتمع، رصد ومراقبة خطر الادمان في المجتمع، البحث العلمي والدراسات المتخصصة بالإدمان، وأخيراً تطبيق برامج الزمالة ومنح الدراسة في مجال الإدمان.

وقد قام سعادة الدكتور حمد بن عبدالله الغافري، المدير العام للمركز الوطني للتأهيل خلال الزيارة باستعراض أهم إنجازات المركز الوطني للتأهيل في دولة الإمارات ودوره الرائد والرئيسي في الحد من عبئ الإدمان في الدولة وذلك بالعمل على تقديم خدمات الوقاية والعلاج والتأهيل من خلال أهدافة المنوط بها في قانون إنشائه . وقامت المؤسستان الامريكيتان (نيدا) و(سامسا)، بعرض تقديمي لشرح أنشطتهم في مجال مكافحة الادمان والتي تشمل الوقاية والأبحاث والمراقبة والرصد. كما تمكن الوفد من الاطلاع على النتائج الايجابية والفعالة لاعتماد هذه الانشطة ودراسة مدى قابلية تطبيقها في دولة الإمارات العربية المتحدة.

وتعليقاًعلى الزيارة، قال مدير عام المركز الوطني للتأهيل:" إننا اليوم نمضي قدما في سعينا لاحتلال مركز ريادي ليس على مستوى الدولة فقط، ولكن على المستويين الاقليمي والدولي. ولتحقيق ذلك فإننا مستمرين في عملنا الدؤوب لضمان تطبيق المركز لأفضل الممارسات في مجال الوقاية والعلاج من مرض الادمان.  وبتوقيعنا لهذه الاتفقاية، نكون قد استفدنا من تجربة وخبرة المعهد الوطني الأمريكي لأبحاث الإدمان في تطوير ممارساتنا التوعوية والعلاجية، وابحاثنا العلمية، وبناء كوادرنا الوطنية بما يعود بالنفع على مجتمعنا في دولة الامارات."

وأضاف: "سيستمر المركز الوطني للتأهيل بعقد الشراكات البنائة مع المنظمات العالمية المرموقه لتعزيز الكفاءات التي من شأنها أن تطبق أحدث البرامج العلاجية والوقائية بما يتماشى مع عاداتنا وتقاليدنا في دولة الامارات ويحقق رؤية وارشادات قيادتنا الحكيمة التي تولي صحة ورفاه المجتمع أولوية كبيرة."

ويقدم المعهد الوطني الأمريكي لأبحاث الإدمان(نيدا) العديد من البرامج المتخصصة في مجال التثقيف الصحي والوقاية من الإدمان بين فئة الشباب وطلاب المدارس والأسرة، والتي أثبتت الدراسات والأبحاث فعاليتها في خفض معدل الإدمان في تلك الفئات من المجتمع. وتتميز هذه البرامج بتنوعها وشموليتها ومرونتها في التطبيق بحيث تتناسب مع الثقافات المختلفة بما في ذلك المجتمعات العربية. ويوفر المعهد عدد من برامج تبادل المعارف وبناء القدرات والتي تشمل برنامج الزمالة والمنح الدراسية في مجالات الإدمان المختلفة - كالوقاية والعلاج والبحوث - والتي تم تصميمها لتساعد على اكتساب المهارات المهمة في البحوث والتثقيف الصحي والوقاية والعلاج من مرض الإدمان .

كما تقوم إدارة خدمات الإدمان والصحة العقلية(سامسا) بتطبيق برامج وقائية - تم مصادقتها علمياً من قبل المعهد الوطني الأمريكي لأبحاث الإدمان(نيدا)- وتطبيقها على المستوى المحلي و الوطني لتغطي بذلك مساحات كبيرة من الولايات المتحدة الأمريكية. كما تقوم بتنفيذ برامج ترصد في القطاعات الصحية للتعرف على أنماط وطبيعة الإدمان  و تقوم باستطلاعات منزلية  للتعرف على معدل انتشار تعاطي المواد المخدرة في الولايات المتحدة.

هذا ويسعى المركز الوطني للتأهيل الى تطبيق أفضل الممارسات والمعايير العالمية في نوعية وجودة الخدمات المقدمة لمعالجة مرضى الإدمان وسبل الوقاية منه إضافة إلى تأهيل الكوادر الوطنية القادرة على التطوير في جميع المجالات والتخصصات استناداً الى الاساليب والاستراتيجيات العلمية والمنهجية المتطورة.