©2018 The NRC All Rights Reserved

البرنامج الأول من نوعه بالمنطقة: المركز الوطني للتأهيل وجامعة الإمارات يحتفلان بتخريج 31 طالب من برنامج دبلوم المعالجة النفسية

نظم المركز الوطني للتأهيل بالتعاون مع كلية الطب والعلوم الصحية بجامعة الإمارات العربية المتحدة والكلية الملكية البريطانية حفل تخريج  دفعة جديدة من طلاب "المهارات والقدرات النفسية التطبيقية في الصحة الذهنية". والبالغ عددهم 31 طالب أنهو دراسة الدبلوم، وذلك ، بصالة الشيخ خليفة في كلية الطب، جامعة الإمارات العربية المتحدة بمدينة العين.

وتضاعف خريجي هذا الفوج مقارنة بالفوج الأول الذي تخرج فيه 16 طالب، في عام 2013 ، ليصل إجمالي الخريجين إلى 47 طالب.

وقد تم توزيع شهادات التخرج  خلال إحتفالية حضرها كلاً من سعادة الدكتور حمد عبدالله الغافري، مدير عام المركز الوطني للتأهيل والدكتور دنيس تملتون عميد كلية الطب و الدكتور محمد الحقاني مساعد عميد كلية التربية و الدكتور علي المليح الفزاري رئيس لجنة الشهادات المهنية العليا 

وأكد سعادة الدكتور حمد الغافري مدير عام المركز الوطني للتأهيل أنه بتوجيهات صاحب السمو رئيس الدولة "حفظه الله"، والفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، ورعاية ومتابعة مستمرة من سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء، وزير شؤون الرئاسة يسعى المركز لتحقيق أحد أهم أهدافه وهو تطوير الكوادر المواطنه لذا تم وضع برنامج الدبلوم وهو عبارة عن مشروع تعاون مشترك بين المركز الوطني للتأهيل  وكلية الطب بجامعة الإمارات العربية المتحدة و يعتبر هذا البرنامج الأول من نوعه في دولة الإمارات العربية المتحدة، وقال د. الغافري "كان الدافع وراء إنشاء برنامج دبلوم الدراسات العليا، التركيز على تخريج كوادر وطنية مؤهلة، وتنمية المهارات التي تلبي حاجة المركز الوطني للتأهيل من المواطنين، يتميزون بمهارات في علم النفس، والإرتقاء بقدراتهم العلمية والعملية.

ولفت سعادته إلى أن البرنامج عبارة عن سلسلة من ورش العمل تم تطويرها من قبل المركز الوطني للتأهيل  بشراكة مع كينغز كوليدج بجامعة لندن و مودزلي انترناشنول في سنة 2009 ، ويتم بموجبه الحصول على دبلوم دراسات عليا من قبل جامعة.

و أضاف سعادته  "يستهدف البرنامج فئة المختصين العاملين في قطاع الرعاية الصحية المتعددي التخصصات والذين يستخدمون المهارات السيكولوجية  في عملهم اليومي" و الغاية المرجوة من ذلك هي تعزيز مهاراتهم السيكولوجية التي تعود بالفائدة على عملهم و بالتالي تعود في نهاية المطاف بالنفع على المريض.

وأعرب عن فخره واعتزازه وتفاؤله بالكوادر المواطنة التي التحقت بهذا البرنامج الذي يعد الاول من نوعه بالدولة والمنطقة تقريباً، وخاصة مع الخبرة التي اكتسبها المركز والتي جعلته من المراكز المهمة على المستوى المحلي والخليجي والعالمي في التعامل مع مرضى الإدمان ، وأن هذا البرنامج يضيف إلى رصيد المركز، خاصة أن القائمين على التدريس به نخبة من الخبراء العالميين.   

وكشف د. الغافري عن نجاح البرنامج في استقطاب العديد من الأفراد المتخصصين الذين استفادوا من الخبرات العلمية التي تم توفيرها واستطاعوا اجتياز الاختبارات، والتي تضم خريجي هذا الفوج من الدفعة الثانية من المنتميين إلى تخصصات الرعاية الصحية المتعددة بما في ذلك مختصين في علم النفس و أطباء نفسيين و أطباء عامون و ممرضين و مختصين غذائيين و مختصين في النطق في الإمتحانات و المتطلبات الأخرى، المكملة للبرنامج و سيحصلون على شهاداتهم خلال الحفل.

وقال الدكتور اسامة تواكل عثمان مدير البرنامج وأستاذ مشارك في قسم الطب النفسي والعلوم السلوكية بكلية الطب والعلوم الصحية " إن هذا البرنامج يساهم بشكل فعال بتطوير الكوادر المتخصصة على يد هيئة التدريس من خبراء عالميين في مجال عملهم من مختلف أنواع العلاج النفسي." وعبر د. أسامة عن سعادته بتخريج الدفعة الثانية  وأضاف إن هذا البرنامج يصقل خبرات الطلاب حيث يعد برنامجاً تخصصياً دقيقاً ويركز على كيفية علاج المريض النفسي واحتضانه دون اللجوء " فقط" إلى الأدوية والعقاقير والتوجه نحو اسرة المريض لتعليمهم كيفية التعامل معه، والاسلوب الناجح في اعطائه فرصة بالعودة الى المجتمع".