©2018 The NRC All Rights Reserved

برنامج تدريب المعلمين والهيئة المدرسية المعني بالتدخل المبكر في مشكلة إستخدام المؤثرات العقلية

بتوجيهات من سمو الشيخ منصور بن زايد ال نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة، في إطار الجهود المشتركة بين المركز الوطني للتأهيل، ومجلس أبوظبي للتعليم في توعية طلاب مدارس إمارة أبوظبي، وإيمانا بدور المعلم في تكوين شخصية الطالب والحفاظ عليه، اطلق المركز الوطني للتأهيل بالتعاون مع مجلس أبوظبي للتعليم برنامج تدريب المعلمين والهيئة المدرسية المعني بالتدخل المبكر في مشكلة استخدام المؤثرات العقلية في إمارة أبوظبي.

وبهذه المناسبة أكد الدكتور. علي المرزوقي مدير إدارة الصحة العامة والبحوث، المتحدث الرسمي بالمركز أن البرنامج يهدف الى تعزيز دور المعلم، والأخصائي الاجتماعي في التصدي لمشكلة استخدام المؤثرات العقلية من خلال تنمية قدراتهم ومهاراتهم الخاصة بالكشف والتدخل المبكر في حالات الاضطرابات المصاحبة لاستخدام المؤثرات، والتواصل بين كامل مكون المجتمع المدرسي وأولياء الأمور في تحقيق مصلحة الطالب، بالاضافة الى العمل على دمج برامج الوقاية المستدامة وآليات تقويمها في سياق التعليم الرئيس.

ويتضمن البرنامج ورشة تدريبية تركز على مراحل النمو الطبيعي والاضطرابات النفسية والسلوكية المصاحبة خلال مرحلة المراهقة، وكيفية الوقوف على ما هو طبيعي، وما هو مرضي، وأيضاً ركزت الورشة على المؤثرات العقلية التي ينتشر استخدامها بين طلبة المدراس وتصنيفها وأثرها وكيفية الكشف عن استخدامها، بالاضافة إلى مهارات وآليات التدخل المبكر والتوجيه، وبرامج الوقاية المدرسية المستدامة ومكوناتها وآليات تطبيقها، من خلال عرض بعض الحالات ومناقشتها، بالإضافة إلى جمع كافة المقترحات والتوصيات بشأن السياسات المعنية بالمؤثرات العقلية، ويتبع الدورة التدريبية عدد من الوحدات الاشرافية التي يتم تنظيمها لمتابعة تطبيق المنهج التدريبي على الأرض والاستفادة من خبرات المعلمين والأخصائيين. هذا، ويعتزم مجلس أبوظبي للتعليم والمركز الوطني للتأهيل تقييم وتعميم التجربة على مدراس إمارة أبوظبي.

والجدير بالذكر أن المركز الوطني للتأهيل نظم سابقا ورشة عمل عن تطوير السياسات المدرسية المعنية بالمؤثرات العقلية لمناقشة مشروع تطوير سياسة شاملة معنية بالمؤثرات العقلية في القطاع المدرسي شارك فيها أكثر من 10 جهات معنية بمشكلة إستخدام المؤثرات العقلية. ويعتزم مجلس أبوظبي للتعليم إطلاق أول سياسة خاصة بالتصدي لمشكلة استخدام المؤثرات العقلية في القطاع المدرسي ليكون أول جهة تطلق مثل تلك السياسات في الشرق الأوسط.