©2018 The NRC All Rights Reserved

500 مشارك من 40 دولة في مؤتمر «طب الإدمان» بأبوظبي

تحت رعاية سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء، وزير شؤون الرئاسة، انطلقت، مساء أمس الأربعاء، أعمال مؤتمر الجمعية العالمية لطب الإدمان (ISAM) بعنوان«طب الإدمان آفاق جديدة» في دورته الـ19 الذي يستضيفه المركز الوطني للتأهيل في فندق «قصر الإمارات» بأبوظبي، ويمتد خلال الفترة ما بين 26 إلى 29 أكتوبر/تشرين الأول الجاري، لتسليط الضوء على أحدث التطورات والمستجدات في فهم وعلاج اضطرابات الإدمان.
شهد حفل الافتتاح حضور الشيخ عبدالله بن محمد بن بطي آل حامد رئيس دائرة صحة أبوظبي، وأحمد جمعة الزعابي نائب وزير شؤون الرئاسة رئيس مجلس أمناء مركز جامع الشيخ زايد الكبير، وأحمد محمد الحميري الأمين العام لوزارة شؤون الرئاسة، والدكتور علي راشد النعيمي رئيس دائرة التعليم والمعرفة، والدكتورة رفيعة غباش عضوة مجلس أمناء مؤسسة الإمارات للآداب ومؤسسة متحف المرأة، وحمد الغافري مدير عام المركز الوطني للتأهيل، وعدد من المسؤولين. 
وخلال الجلسة الافتتاحية وقف الحضور دقيقة صمت على روح المرحوم الدكتور محمود فكري، مدير منظمة الصحة العالمية لإقليم شرق البحر المتوسط، وتم عرض كلمته التي كان من المقرر أن يلقيها خلال افتتاح المؤتمر. 

وقال الدكتور حمد عبدالله الغافري مدير عام المركز الوطني للتأهيل في كلمته في الجلسة الافتتاحية في المؤتمر: «نتوجه من هذا المنبر بالشكر للقيادة الرشيدة على الدعم اللامحدود، والاهتمام والمتابعة الدائمة لسمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، والجهود الحثيثة التي قدمها للمركز في المجالات البحثية لتطوير برامج العلاج والتأهيل والتوعية، وبمناسبة انطلاق أعمال المؤتمر يسرنا أن نعلن أن دعم القيادة أثمر عن حصول المركز الوطني للتأهيل على صفة «مركز متعاون مع منظمة الصحة العالمية» كأول مركز إقليمي يحصد هذه الصفة.
وأضاف: «إن انطلاق أعمال مؤتمر الجمعية العالمية لطب الإدمان (أيسام) في دورته التاسعة عشرة بعنوان «طب الإدمان آفاق جديدة»، في دولة الإمارات الذي يستضيفه المركز الوطني للتأهيل في العاصمة أبوظبي، لأول مرة في منطقة الخليج العربي، يؤكد على عزم قيادتنا الحكيمة على دعم برامج ومنهجيات البحث العلمي، والتطور في شتى المجالات».
يشارك في فعاليات المؤتمر أكثر من 500 مشارك، من نحو 40 دولة، حيث سيتم خلال أيام المؤتمر مناقشة 145 ورقة بحثية علمية من أصل 150 ورقة، كما تشمل الفعاليات 36 ورشة عمل، و34 ملصقاً لأوراق علمية ودراسات بحثية، وستعقد ورش تدريبية ومحاضرات، وأبحاث، وندوات علمية، وبرامج تدريبية لمختلف علوم وبرامج علاج الإدمان، حيث سيسلط الضوء من خلالها على آخر ما توصل إليه البحث العلمي في مختلف علوم مرض الإدمان.
واستعرض عدد من المدمنين الذين أتموا شفاءهم من مراحل الإدمان تجاربهم مع الإدمان، وانعكاساته على حياتهم الاجتماعية والأسرية والمهنية، وما له من آثار مدمرة، وحازت قصصهم إعجاب الحضور لما تضمنته من تحد للواقع.
وفي ختام الجلسة الافتتاحية، توجه المدير العام للمركز الوطني للتأهيل، بالشكر لسمو الشيخ منصور بن زايد، لإتاحة الفرصة لاستضافة هذا الحدث الإقليمي.