©2020 The NRC All Rights Reserved

أكاديميون وأطباء يناقشون المشكلات الصحية المرتبطة بالاستخدام المفرط للإنترنت والألعاب الإلكترونية

استضاف المركز الوطني للتأهيل أمس فى أبوظبي بالتعاون مع منظمة الصحة العالمية أعمال الاجتماع السادس للسلوكيات الإدمانية وتأثيراتها على الصحة العامة الذى يختتم أعماله غداً بمشاركة نخبة من الأكاديميين والأطباء، وذلك لبحث إدمان الألعاب الإلكترونية والأعراض الصحية وسبل التشخيص وبرامج التأهيل المرتبطة بالاستخدام المفرط للألعاب الإلكترونية ووسائل التواصل والعاب الإنترنت.
وقال سعادة الدكتور حمد عبدالله الغافري، مدير عام المركز الوطني للتأهيل فى كلمة له خلال الاجتماع “شهدنا خطوة مهمة بإضافة إدمان الألعاب الإلكترونية إلى التصنيف الدولي للأمراض من منظمة الصحة العالمية. حيث أسهمت هذه الخطوة في تعميق فهمنا لهذه الظاهرة سواء في دولة الإمارات العربية المتحدة أو حول العالم”.
وأضاف سعادته: “يسهم الاعتراف بإدمان الألعاب الإلكترونية مرضًا في تطوير برامج وتوفير موارد لمساعدة المصابين به. ويوفر لنا الفرصة لتتبع انتشاره ومناقشة وتطوير برامج للعلاج والتأهيل وسبل للمكافحة والوقاية” مشيراً الى ان الألعاب الإلكترونية تكتسب شعبية واسعة في دولة الإمارات حيث تُشير دراسة أجراها مركز نيوزوو المتخصص في إحصاءات الألعاب الإلكترونية في 2019 إلى أن دولة الإمارات ضمن قائمة أهم 100 سوق للألعاب الإلكترونية بشكل دائم، وذلك استنادًا إلى مصادر العائدات فيما يشير 80% من مستخدمي الهواتف الذكية في الدولة إلى أنفسهم كممارسين للألعاب الإلكترونية بشكل دوري.
واوضح ان الشعبية الواسعة للألعاب الإلكترونية في دولة الإمارات تشير إلى احتمالية تحولها إلى إدمان مما يوجب علينا المبادرة وإجراء الدراسات اللازمة حول الموضوع، وذلك لإعداد إرشادات تضبط الوقت المسموح أمام الشاشات وعلى الألعاب الإلكترونية. وأتطلع للاستماع إلى الخلاصة والاقتراحات التي سيقدمها المشاركون في الاجتماع حول هذا الموضوع .
ووفقًا للمركز الوطني للتأهيل تحول إدمان الألعاب الإلكترونية إلى ظاهرة عالمية يجب علاجها مثل أنماط الإدمان المعروفة، حيثي يبذل المركز جهودًا جبارة في مجالات الوقاية والعلاج والتأهيل لجميع سلوكيات وأمراض الإدمان.
وكانت منظمة الصحة العالمية قد ادمجت إدمان الألعاب الإلكترونية ضمن تصنيفها الدولي للأمراض حيث يُعد هذا التصنيف مرجعاً عالمياً موثوقاً للأعراض الصحية.