©2020 The NRC All Rights Reserved

جهود متنوعة لإعادة دمج المتعافي في المجتمع

حدد الدكتور محمد الجنيبي، استشاري الطب النفسي، المفاهيم والحقائق المهمة المتعلقة بالإدمان على المؤثرات العقلية، ومراحل العلاج في المركز الوطني للتأهيل، وألقى الضوء على بعض البرامج العلاجية المقدمة في المركز، وطرح أمثلة على السلوكيات الإدمانية وهي: الكذب، إخفاء الحقائق، المماطلة، سرعة الانفعال، سرعة الغضب، صعوبة تقبل الآراء، الاستعجال وحب الذات.
جاء ذلك في ندوة التوعية الافتراضية التي نظمها المركز أمس الأول، بعنوان أساليب العلاج والتأهيل بالمركز الوطني للتأهيل، بإدارة الدكتور أنس فكري رئيس قسم التثقيف الصحي.
وأكد الدكتور الجنيبي أن المراحل العلاجية لمرض الإدمان عبارة عن سلسلة تبدأ بالتقييم، إزالة السموم، إعادة التأهيل، المتابعة المكثفة في العيادة الخارجية، الرعاية اللاحقة، ودمج المتعافي في المجتمع.
وأوضح الجنيبي، بأنه في مرحلة التقييم يقوم المركز بدراسة الحالة الاجتماعية للمريض وعلاقاته الأسرية والوضع الوظيفي، حتى تبدأ مرحلة العلاج، وبعد إكمال التقييم والوصول للتشخيص الصحيح، يتم تحديد احتياجات المريض، استناداً إلى معايير طبية محددة، ومن ثم مرحلة إزالة السموم والتي تمتد من 3 أيام إلى أسبوعين، مضيفاً بأن المركز يحرص كذلك على تقديم الدعم الطبي والنفسي للمريض، واتباع طريقة حديثة للعلاج.