©2020 The NRC All Rights Reserved

حمد الغافري رئيساً منتخباً للجمعية العالمية لطب الإدمان مدير عام المركز الوطني للتأهيل أول خليجي يتقلد هذا المنصب الدولي الرفيع

أعلنت الجمعية العالمية لطب الإدمان عن انتخاب مدير عام المركز الوطني للتأهيل، سعادة أ.د. حمد عبدالله الغافري، كرئيس منتخب للجمعية لمدة ثلاثة سنوات و منها رئيسا للجمعية لمدة ثلاث سنوات أخرى .

يدشن هذا الإعلان مرحلة جديدة في مسيرة الجمعية وجهودها في مكافحة الإدمان على مستوى العالم. ويؤكد على دور المركز الوطني للتأهيل كمركز متعاون مع منظمة الصحة العالمية في دعم هذه الجهود الدولية في مكافحة الادمان وتقديم أفضل الخدمات الوقائية والعلاجية والتأهيلية لمرضى الادمان من خلال أفضل مخرجات البحث العلمي ، و نتيجة للدعم اللامحدود لسمو الشيخ منصور بن زايد ال نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء ، وزير شؤون الرئاسة  للمركز في تحقيق أهدافة الاستراتيجية في مجال الادمان

كما ويحمل هذا الإعلان في طياته إنجازاً جديداً لدولة الإمارات التي يمثلها المركز الوطني للتأهيل بعضويته في الجمعية العالمية لطب الإدمان، وفي الفعاليات الدولية المختصة بسلوكيات ومكافحة الإدمان، ويعتبر  الدكتور  حمد الغافري هو أول مواطن خليجي يتقلد هذا المنصب الرفيع.

تأسست الجمعية العالمية لطب الإدمان في 1998، وذلك على أيدي زمالة دولية من الأطباء والمختصين، وذلك بهدف إجراء البحوث وتعميق الفهم وتوسيع نطاق علاج الإدمان حول العالم. وترتبط الجمعية بشراكات وثيقة مع مجموعة من المنظمات الدولية، ومنها منظمة الصحة العالمية، والمجلس الاقتصادي والاجتماعي التابع للأمم المتحدة، ومكتب الأمم المتحدة المعني بالمخدرات والجريمة. وتستضيف الجمعية مؤتمرات كبرى حول العالم لجمع وتبادل المعلومات الهامة حول الإدمان وسبل الوقاية والعلاج منه.

تعود بدايات التعاون بين المركز الوطني للتأهيل والجمعية العالمية لطب الإدمان إلى عام 2009، حين استضاف سعادة المدير العام وفداً من الجمعية بغرض التعرف على طبيعة عمل المركز وتقديم المشورة حول سبل تطوير أداءه. ومنذ ذلك الحين شارك سعادته بانتظام مع مسؤولين من المركز في المؤتمرات السنوية التي تقيمها الجمعية، وقدم بحوثاً علمية في مواضيع ذات صلة بالإدمان. كما واستضاف المركز المؤتمر السنوي التاسع عشر للجمعية في أبوظبي عام 2017، وشهدت هذه الدورة ترشيح مدير عام المركز وانتخابه عضواً في مجلس إدارة الجمعية، ليواصل عمله الوثيق معها ودوره في تعزيز التنسيق بينها وبين المركز، ليتوج هذا التعاون اليوم بانتخابه رئيساً للجمعية العالمية لطب الإدمان.

وفي ذات السياق، قال سعادة أ.د. حمد عبدالله الغافري: "يعمل المركز الوطني للتأهيل بشكل وثيق مع الجمعية العالمية لطب الإدمان. وتجمع بين المركز والجمعية الأهداف الواضحة والجهود الرامية لتشخيص الإدمان وسلوكياته، وتطوير سبل الوقاية والعلاج، مع التركيز على نشر المعلومات ذات الصلة وتعزيز التعاون والتنسيق بين الجهات المعنية بالإدمان حول العالم".

وأضاف الغافري: "يسعدني شرف اختيار أعضاء الجمعية لي للمشاركة في قيادتها خلال المرحلة القادمة، والتي تتسم بعقبات مرتبطة بجائحة كوفيد-19 التي لم تؤثر فقط على الاقتصاد العالمي ككل، بل وأدت إلى تغيير أسلوب حياة الأفراد العاديين، بما يؤذن بظهور سلوكيات جديدة للإدمان لم نشهدها في الفترة السابقة. أتطلع إلى العمل عن قرب مع الجمعية بما يتوج التعاون المستمر بينها وبين المركز الوطني للتأهيل".

حصل أ.د. حمد عبدالله الغافري على درجة بكالوريوس في الطب والجراحه العامة من كلية الطب بالجامعة الأردنية للعلوم والتكنولوجيا سنة 1999، وشهادة الماجستير في الصحة العامة من جامعة تولين، الولايات المتحدة الأمريكية سنة 2002، ودرجة الدكتوراة في الرعاية الصحية الأولية/الإدمان من كلية الطب بجامعة أبردين، المملكة المتحدة سنة 2013.

ويشغل الدكتور حمد الغافري مناصب هامة ضمن منظمات محلية ودولية، حيث ترأس اللجنة الدولية الاستشارية  المكونة من مكتب الامم المتحدة المعني بالمخدرات والجريمة ومنظمة الصحة في الفترة 2010-2012، وقاد اللجنة الوطنية للعلاج و التأهيل، العضو بمجلس مكافحة المخدرات في دولة الإمارات العربية المتحدة. وتشمل خبرته الواسعة العمل ضمن مجموعة من المؤسسات واللجان المحلية والدولية المعنية بتشخيص وعلاج الإدمان.