الخطة الاستراتيجية

تاريخ النشر: 18-09-2013 | A- A A+

تم اعتماد الخطة الاستراتيجية الخمسية للمركز الوطني للتأهيل للأعوام 2014 -2018 من قبل مجلس إدارة المركز في يناير عام 2014، وتهدف الاستراتيجية المحدثة إلى تحقيق رؤية المركز الطموحة في أن يكون المركز الوطني للتأهيل مركز رائد ومتميز في تقديم خدمات الوقاية والعلاج والتأهيل من الإدمان على مختلف المستويات المحلية والإقليمية. إلى جانب ذلك تم وضع الخطة بما يتماشى مع الرؤية والأولويات الإستراتيجية لإمارة أبوظبي .

تتكون الخطة الإستراتيجية للمركز من رؤية، ورسالة، وقيم ومن ستة أولويات استراتيجية يندرج تحتها مجموعة من المبادرات التي تعمل على تحقيقها، بالإضافة إلى مؤشرات قياس الأداء، والتي تعمل بدورها على تحديد مدى الانجاز المحقق.

الخطة الاستراتيجية

 

 الرؤية

” مركز رائد ومتميز في تقديم خدمات الوقاية العلاج والتأهيل من الإدمان“

الرسالة

يسعى المركز الوطني للتأهيل لتقديم خدمات متميزة فى مجال الوقاية، العلاج والتأهيل من الإدمان، لتلبية احتياجات جميع فئات المجتمع مع مراعاة وإحترام القيم، من خلال:

  1. تطوير وتوفير برامج علاجية شاملة ومتخصصة.
  2. إنشاء وتطوير برامج وقاية علمية لكافة الفئات العمرية، والمبنية على تفهم الأسباب المؤدية إلى الإدمان بين مختلف هذه الفئات.
  3. التعاون مع الشركاء في القطاعين العام والخاص لنشر التوعية، ودعم التشريعات ذات العلاقة، وتوفير فرص للدمج المجتمعي.
  4. بناء قدرات وطنية في مجال علاج الإدمان، وتطبيق أفضل الممارسات في المجال.
  5. خفض العبء المرضي لمرض الإدمان على الصعيد الاقتصادي والإجتماعي.

القيم

الإحترام:

يحتاج مريض الادمان للشعور بالاحترام لدعم مخرجات التعافي والتي تضم حسن المواطنة اي إحترام الواجبات والمعرفة بالحقوق كمواطن فاعل في المجتمع.

 

السرية:

يعتبر الخوف من الملاحقة القضائية والحرج الاجتماعي من الحواجز الرئيسة لطلب العلاج، لذا فكانت السرية من أهم قيم المركز لتحفيز طلب العلاج.

 

التعاطف:

يتعرض مرضى الإدمان إلى الكثير من الأضرار النفسية والإجتماعية والعضوية ويصعب تحقيق النجاح في التعافي بدون الإهتمام بالمرضى وبيان التعاطف معهم، كونهم معرضين للوصمة الإجتماعية.

 

خدمة المجتمع:

يسعى المركز إلى خفض العبء المرضي للإدمان والضرر الناتج عنه على مستوى الفرد والعائلة والمجتمع.

 

الجودة:

يحرص المركز على تقديم خدمات علاجية وتأهيلية وأخرى تدريبية وفقاً لأعلى معايير الجودة المحلية والعالمية.

 

الأولويات الإستراتيجية  ...  الأولوية الأولى:  المساهمة في الحد من عبء مرض الإدمان

تهدف هذه الأولوية إلى تقليل وخفض العبء المرضي والنفسي والاجتماعي والاقتصادي لمشكلة الإدمان على صعيد الفرد والمجتمع من خلال وضع نظام فعال لترصد مرض الإدمان بالدولة بالتعاون مع منظمات دولية وبالتنسيق مع الجهات الحكومية ذات العلاقة في الدولة، إضافة إلى تطوير برامج وقائية توعوية سنوية تشمل فئات المجتمع المختلفة، إلى جانب تفعيل البحث العلمي من خلال مجموعة من البحوث والدراسات المختلفة.

 

الأولوية الثانية:  زيادة الطاقة الاستيعابية الخدمية للمركز

تهدف هذه الأولوية إلى التوسع في المرافق الخدمية ونشر خدمات المركز في أنحاء الدولة المختلفة من خلال زيادة الطاقة الاستيعابية للعيادة الخارجية للمركز بزيادة عدد ساعات العمل، توفير خدمات علاجية في المنطقة الشرقية والغربية من إمارة أبو ظبي، إنشاء المقر الدائم للمركز.

 

الأولوية الثالثة:  توفير خدمات وبرامج علاجية متخصصة ومسندة علمياً

تهدف هذه الأولوية الى التطوير المستمر لخدمات العلاج والتأهيل التي يقدمها المركز سواء بنظام الإقامة الداخلية أو في العيادات الخارجية، ويتم تطوير هذه البرامج والخدمات بالتعاون مع شركاء المركز العالميين كمستشفى ماكلين التابع لجامعة هارفارد الأمريكية.

وتشمل هذه التحسينات تطوير خدمات إزالة السمية وتطوير برامج للمراهقين والنساء والبدء في تقديم الخدمات العلاجية الخاصة بالتشخيصات التبادلية.

 

الأولوية الرابعة:  إعادة دمج المرضى المتعافين في المجتمع

تهدف هذه الأولوية إلى توفير مجموعة من برامج الرعاية اللاحقة لتأهيل المرضى المتعافين وصقلهم بالمهارات المطلوبة ، لإعادة دمجهم في المجتمع وإلحاقهم بسوق العمل من خلال التعاون وإبرام الشراكات مع الجهات المعنية واصحاب العلاقة في القطاعين الحكومي والخاص.

 

الأولوية الخامسة:  توظيف وتطوير والحفاظ على الموارد البشرية ذات المهارات والخبرات العالية

تعتمد البرامج والخدمات العلاجية والتأهيلية في المركز بشكل أساسي على نظام الجلسات العلاجية وبرامج التحفيز السلوكي والمعرفي وتحتاج تلك البرامج إلى مهارات خاصة من قبل الفريق الطبي المعالج. لذلك كان لا بد من تخصيص أولوية تسهم في توفير الموارد البشرية وتطوير كفاءاتهم وقدراتهم من خلال التدريب المستمر لمواكبة مستجدات العلاج، إضافة إلى تفعيل خطة للتوطين وبناء القدرات المواطنة في مجال التخصص.

 

الأولوية السادسة: تحسين الكفاءة وتحقيق التميز في إدارة المؤسسة والعمليات

تولي إدارة المركز اهتماما كبيراً بتحسين مستوى الخدمات من خلال تبني وتطبيق المعايير الخاصة بالجودة والتميز المحلية والدولية كالمعايير الخاصة بإدارة الخدمات الطبية السلوكية Behavioral health care standards وكذلك المعايير الخاصة بجائزة أبو ظبي للأداء الحكومي المتميز، بالإضافة إلى بناء نظام لأمن وحماية المعلومات الإلكترونية تطبيقاً لمعايير مركز أبو ظبي للأنظمة الإلكترونية وتبني مشاريع لتعزيز المسؤولية المجتمعية.

عودة للأعلى

  عداد الزائرين