المركزالوطني للتأهيل يحتفل بعيد الاتحاد 46

تاريخ النشر: 27-11-2017 | A- A A+

المركزالوطني للتأهيل يحتفل بعيد الاتحاد 46

تزامناً مع الاحتفالات التي تعم كافة أرجاء الدولة بمناسبة اليوم الوطني السادس والأربعين لدولة الإمارات العربية المتحدة، أقام المركز الوطني للتأهيل احتفالية كبرى شارك فيها جميع افراد فريق العمل تعبيراً منهم ومن المركز عن الحب والانتماء لهذا الوطن الغالي، والولاء والاخلاص لقيادته الرشيدة.

وفي هذه المناسبة تقدم سعادة الدكتور حمد عبدالله الغافري، مدير عام المركز الوطني للتأهيل، بأسمى آيات التهنئة والتبريكات لمقام صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة "حفظة الله"، وأخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي "رعاه الله"، وإخوانهما أصحاب السمو الشيوخ أعضاء المجلس الأعلى للاتحاد حكام الإمارات، وإلى صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي، نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، رئيس المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي، وسمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء، وزير شؤون الرئاسة، داعياً الله أن يعيد هذه المناسبة العزيزة على شعب دولة الإمارات، والمقيمين فيها بالخير والبركات.

وأضاف الدكتور الغافري: "إننا اليوم نسير على نهج القائد الوالد المغفور له بإذن الله تعالى الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان "طيب الله ثراه"، الـذي غرس فينا مبادئ حب هذا الوطن، وفي ظل القيادة الرشيدة والحكيمة لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة "حفظه الله" وتحقيقا لرؤيته، فقد تكاتفت جميع مؤسسات الدولة لتحقيق الانجازات الحافلة على مدار 46 عاماً بحب وإخلاص وتفاني، وستستمر هذه الانجازات ليواصل وطننا مسيرته الملهمة من ماضي عريق لمستقبل مشرق".

وأضاف "نحن كأبناء دولة الامارات نذرنا أنفسنا لرفعة دولتنا وتقدمها والدفاع عنها ببذل الغالي والنفيس في سبيل استقرارها وازدهارها"، وأشار إلى أن الاحتفالات باليوم الوطني نابعة من انتماء واعتزاز أبناء الامارات والمقيمين فيها بالإنجازات المتواصلة والنهضة الشاملة التي تشهدها جميع إمارات الدولة، وولاء أبنائها للوطن والقيادة الرشيدة، والتمسك بقيم الاتحاد التي أرساها الآباء المؤسسون، موضحاً أن روح الاتحاد يمثل أسمى المناسبات الوطنية على قلوب الاماراتيين للتعبير عن حبهم لوطنهم وقيادتهم الرشيدة.

ونفخر اليوم بالاحتفال بهذة المناسبة العزيزة على قلوبنا في أحد منجزات الدولة في سبيل رعايتها للانسان الاماراتي، في المبنى الجديد للمركز الوطني للتأهيل والذي يمثل صرحا طبيًا علميًا يقدم خدمات علاجية وتأهيلية. وأقدم التهنئة بهذة المناسبة لشعب الامارات ولزملائنا في مؤسسة زايد العليا للرعاية الانسانية حيث يشرفنا اليوم مجموعة من أصحاب أبنائنا الهمم في إطار مبدأ المسؤولية المجتمعية تجاه هذه الفئة.

تجدر الإشارة إلى أن المركز الوطني للتأهيل أقام حفلاً شاملاً واشتمل الحفل على فقرات استعراضية مثل فن العيّالة، ومعرضاً للتراث الإماراتي، وتميّز الحفل بوجود خيم الضيافة، وكذلك السوق الشعبي، ونشاط لتعليم السدو والتلى، بالإضافة إلى الأكلات الشعبية التي تضيف نكهة خاصة على احتفالات اليوم الوطني، وفي ختام الحفل تم توزيع الجوائز على المشاركين والفائزين بالمسابقات الثقافية، فيما تزينت ردهات المركز بالأعلام والإضاءة.

 

عودة للأعلى

  عداد الزائرين